• الرياضات الروحيّة الإغناطيّة يمكنكم أن تتمتعوا بصحبة الربّ؛ عبر رياضة روحيّة تمتد لأربعة وثلاثين أسبوعًا. أو رياضات متنوّعة في الأزمنة الليتورجيّة الكُبرى. بالإضافة إلى العديد من المواضيع الإغناطيّة المتنوّعة
  • أُشاهد أُعيد إلى ذاكرتي النِعَم التي نلتها، من خلقٍ وفداءٍ وهباتٍ خاصّة. وأقدّر بكثير من الشعور ما أكثر ما أنعم الله ربنا عليّ، وما أكثر ما وهبني مما عنده، ثم ما أشدَّ رغبة الربّ أن يهبني ذاته ما أستطاع، وفقًا لتدبيره الإلهيّ. ر.ر، 234
  • أُحبّ أتأمّل كيف أن الله يسكن في المخلوقات: ففي العناصر بهبة الوجود، وفي النباتات بالنمو، وفي الحيوانات بالحس، وفي البشر بهبة الفهم، وفيّ إذًا بهبة الوجود والحياة والحس والفهم، كذلك كيف أنّه يجعل مني هيكله، وقد خلقني على مثال عزّته الإلهيّة وصورتها. ر.ر، 235
  • أخدم أعتبر كيف أنّ الله يعمل جاهدًا ويسعى لأجلي في جميع المخلوقات الّتي على وجه الأرض، أي كيف أنّه يتصرّف كمن يعمل جاهدًا في السموات والعناصر والنباتات والثمار والقطعان؛ واهبًا لها الوجود والبقاء والحياة والحس، إلخ ... ر.ر، 236

انطلاقة الموقع

أصدقائنا زوّار الموقع، نُعلمكم أنّ رياضة "رحلة مع الربّ" لسنتها الثالثة على التوالي "2014 - 2015" ستبدأ، يوم 14 أيلول "سبتمبر" فمن يودّ أن يُرافقنا في هذه الرحلة حسب التقويم الليتورجيّ لهذه السنة، وبالتالي الاستفادة من المرافقة الروحيّة الدوريّة أو الظرفيّة، فعليه مراسلتنا على بريدنا الالكترونيّ الموضّح أدناه، علمًا أنّ برنامج الرياضة موضّح وفق الجدول التالي.
مع العلم أنّه يمكنكم متى شئتم أن تبدأوا بهذه الرحلة، لكن بدايتها في الوقت المُقترح "يتغيّر حسب السنة الليتورجيّة"، يسمح لكم بالاستفادة من المتابعة التقنيّة، أو ارسال الملفات المُرفقة للرياضة على بريدكم اللإلكترونيّ.
نترككم الآن لتصفّح الموقع، والتأقلم مع تنظيمه، اكتشفوا رياضة "رحلة مع الربّ، من خلال الارشادات والتعليمات المُرفقة، وحاولوا أن تتآلفوا مع تنظيم هذه الرياضة قبل بدايتها الفعليّة، ولا تتردّدوا في إرسال استفساراتكم للرّد عليها عبر بريدنا الإلكترونيّ التالي: 
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

اليوم السابع: الشعور مع الكنيسة


 

مقدّمة

  

الرهبانيّة اليسوعيّة جسم رسوليّ في الكنيسة الّتي هي جسد المسيح؛ ودعوتنا مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالدّعوة الموجّهة للكنيسة لأن تكون نور العالم وملح الأرض. فمنذ البدايات الأولى لرهبانيتنا، أراد القدّيس إغناطيوس دي لويولا والرفاق الأوّلون أن يقدِّموا ذواتِـهم لخدمة الكنيسة. ونحن إذ نرفع اليوم صلاتنا كي يرسَخ فينا الربّ الشعور بالانتماء إلى الجماعة الكنسيّة.

 

في اليوم السابع من هذه التسعاويّة ، نتذكّر ونتأمّل دعوة الرّب لنا لنكون حجار الكنيسة الحيّة، هو البنّاء الأعظم، الّذي يدعونا لبناء ملكوته على الأرض.

 

 

بسم الآب والابن والرّوح القدّس... 

 

 

الافتتاح: مزمور 27.

 

 

- واحِدةً سألتُ الرَّبَّ وإِيَّاها أَلتَمِس.
=
أَن أُقيمَ ببَيتِ الرَّبِّ جَميعَ أَيَّام حياتي لِكَي أُعايِنَ نَعيمَ الرَّبِّ وأَتأمَّلَ في هَيكَلِه.
-
لِأَنَّهُ في خَيمَتِه يَومَ الشرّ يَخبَأني وبِسِترِ خِبائِه يَسترني وعلى صَخرَةٍ يَرفَعُني.
=
فحينَئذٍ يَعْلو رأيي فَوقَ أَعْدائي مِن حَولي وذَبائحَ هُتافٍ أَذبَحُ في خَيمَتِه.
-
إِستَمع يا رَبِّ، إِنِّي أَصْرُخُ صُراخًا فاَرحَمْني واْستَجِبْ لي.
=
ناصِرًا كُنتَ لي فلا تَخْذُلْني ولا تَترُكْني يا إِلهَ خَلاصي.

 

 

       النصّ الكتابيّ: أفسس 2: 19 – 22. (مساكن الرّوح).

 

لَستُم إِذًا بَعدَ اليَومِ غُرَباءَ أَو نُزَلاء، بل أَنتُم مِن أَبناءَ وَطَنِ القِدِّيسين ومِن أَهْلِ بَيتِ الله، بُنيتُم على أَساسِ الرُّسُلِ والأَنبِياء، وحَجَرُ الزَّاوِيَةِ هو المسيحُ يسوعُ نَفْسُه. فيه يُحكَمُ البِناءُ كُلُّه وَيرتَفِعُ لِيَكونَ هَيكلًا مُقدَّسًا في الرَّبّ، وبِه أَنتُم أَيضًا تُبنَونَ معًا لِتَصيروا مَسكِنًا للهِ في الرُّوح.

 

                                                                                                                                                          كلام الرّب... الشكر لله.

 

فترة صمت.

 

        

من تراث الرهبانيّة اليسوعيّة وتقليدها (مستلّ من مقابلة مع البابا فرنسيس):

 

صورة الكنيسة التي أحبّ هي صورة شعب الله الأمين والقدّوس... فخلال تاريخ الخلاص، خلّص الله شعبًا. لا هويّة كاملة لأيّ إنسان دون الانتماء إلى شعب... عندما "أشعر مع الكنيسة" أكون هكذا جزءًا من هذا الشعب. وإذا نظرنا إلى المؤمنين بجملتهم، نرى أنّهم لا يضلّون فيما يعود إلى الإيمان وتظهر هذه العِصمة من خلال إيمان كلّ هؤلاء الناس الّذي يجعلهم يسيرون معًا. هكذا أفهم ما يقوله القدّيس إغناطيوس عن شعورنا الصحيح مع الكنيسة. فالشعور مع الكنيسة لا يعني الشعور فقط مع من هم على رأس الكنيسة.

 

 

 

طلبات ونوايا (يمكن تعديلها فهي مجرّد اقتراحات). 

 

الردّة:
          

- أَنتُم مِن أَبناءَ وَطَنِ القِدِّيسين ومِن أَهْلِ بَيتِ الله،
=
بُنيتُم على أَساسِ الرُّسُلِ والأَنبِياء.  

 

 

* المنشّط: إنّ المسيح، وهو حجر الزاوية في الكنيسة، دعانا كي نعمل تحت راية صليبه. لنرفع طلباتِنا من أجل الرهبانيّة اليسوعيّة ومن أجل الكنيسة والعالم أجمع... الردّة (أنتم من أبناء...).

 

 

* نصلّي من أجل أن تأتي بشارة الكنيسة بثمارٍ وافرةٍ لحياة الرجال والنساء في هذا العالم. (الردّة).

 

* من أجل البابا فرنسيس، ومن أجل الذين يعاونوه في خدمة جماعة المؤمنين، كي يقودهم روحك في خدمتهم. فيقودوا بحكمةٍ موهبةٍ من روحك، الكنيسة والعالم نحو الوحِدة. (الردّة).

 

* من أجل العلمانيّين، كي يكتشفوا عمق دعوتهم المسيحيّة وسعتها في الكنيسة والعالم. فيُشِعّوا البشرى السارّة في كلِّ مجالٍ من مجالات الحياة. (الردّة).

 

* من أجل الكنائس المسيحيّة في العالم، لتكون على اتّحاد بينها وتشهد للمسيح في عالم اليوم.فتسود في هذه الكنائس قيم ملكوت المسيح على كلّ المكاسب الفانية. (الردّة).

 

 

 

الصلاة الخاصّة بهذه المناسبة

 

 

تبارك الرّب، إلهنا، هو الّذي اختار الضعفاء وجعلهم أقوياء.
أقِم الهالكين، اشفِ المجروحين، أعِد إلى حضنك المشتّتين.
جدّدنا بروحِك القدّوس، الّتي ألهمت مُعلّمنا القدّيس إغناطيوس دي لويولا ورفاقه لخدمة ابنك تحت راية الصليب. 

 

هبْ لنا الشجاعة كي نصِل إلى إخوتنا وأخواتنا المنسيّين.
هبْ لنا الكرم كي نشرّع أبوابنا للّذين عنك باحثين.
هبْ لنا الحكمة لنزرع بِذار ملكوتك في قلوب جميع من نلتقيهم.
لكي نسعى إلى تحقيق مجدك الأعظم، وبهاء اسمك الأسمى، ونحن نُصلّي (نُغنّي).

 

يا إلهي، خذّ وتقبّل حريّتي بكاملها
خذّ ذاكرتي وفهمي، وكامل إرادتي،
خذّ كلّ ما أملك، وكلّ ما هو لي.
إنّك أعطيتني كلّ هذا يا إلهي،
وها آنذا أُعيده إليك.
إنّ كلّ شيءِ هو لك، فاصنع به ما شئت.
أعطني فقط محبّتك ونعمتك، فإنّ هذا يكفيني.

 

 

الختام

 

أبانا الّذي في السموات ...
          - التسبيح لكَ أيّها المسيح                         = الشكر لله.  

 

 

ملاحظة :   

 

 يمكنكم تحميل التأمّلات كاملةً بصيغة "pdf"، مع الصورة عبر الرابط الموجود في أسفل كلّ صفحة من صفحات هذه الرياضة.

 

 

 

                 
             MRL-002 MRL-001  MRL-003 MRL-004  MRL-005   MRL-006 MRL-007   
  خدمة رسالة الصلاة

والكلمة صار بشرًا

تأمّلك الإغناطي اليوميّ مواضيع إغناطيّة  صلوات يسوعيّة مواضيع روحيّة مواضيع إيمانيّة  
Layouts
Colors